اشــــراقـــــات مـــــن نـــــور
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

اذا كانت هذه زيارةتك الاولى للمنتدى فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات
كما يشرفنا ان تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى اما ااذا رغبت بقراءة المواضيع والاطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب به ........

مع تحيات إدارة المنتدى


أخبار متفرقه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أخبار متفرقه

مُساهمة  نهر العطاء في الأربعاء فبراير 02, 2011 10:51 pm

المحكمة أقرَّت بحقه في المهر فقط مُنْهِيَةً حيرة الطبيبة الباحثة عن الدكتوراه

سعودي يطالب "زوجته المبتعثة" بـ200 ألف ريال ليمنحها الطلاق



سبق – خاص: زوَّجتْ أُسْرَة ابنتها الطبيبة في أحد المستشفيات السعودية من رجل بإحدى العوائل، وأرادت لها السعادة مع زوجها، ومضت الأمور عادية؛ حيث انتهت مراسم الزواج، ثم سافر الزوج وزوجته إلى إحدى دول الابتعاث؛ لتكمل الفتاة مسيرتها العلمية؛ للحصول على درجة الدكتوراه، وقد سافر الزوج بصحبتها بصفته "مَحْرماً" لها.
إلا أن الأمور تطوّرت بين الزوجَيْن، ووصلت إلى حد الضرب والتشكيك في أخلاقها من جانب الزوج، حتى وصلت العلاقة بينهما إلى طريق مسدود بعد مطالبته الدائمة بمبالغ مالية أو طلاقها وتخريب إجراءات استضافتها على حساب الدولة.

لم تجد الزوجة بُدًّا من تقديم شكوى لدى بلد الابتعاث، الذي لم يستطع التدخل، ولاسيما إنها لا تعتبر قضية تستطيع تقديم حلول فيها؛ حيث تختلف العادات والتقاليد بين البلدَيْن.

حينها اتجهت الفتاة إلى مخاطبة أهلها؛ فحضر والدها لمحاولة تهدئة الموضوع بين الزوجَيْن وتذكيرهما بحقوق كل واحد منهما على الآخر، ولاسيما أنهما متعلمان، ويستطيعان الوصول إلى حلول في علاقتهما الزوجية.
وكان الشاب قد استغل فترة وجوده في هذا البلد وتقدم إلى إحدى الجامعات، وحصل على منحة مستحقة من الدولة؛ ليدرس اللغة الإنجليزية، واستفاد منها بحصوله على شهادة علمية تفيده في حياته العملية.

وبعد شدٍّ وجذب بين الطرفين تطورت خلافاتهما إلى القنصلية السعودية في بلد الابتعاث، ولم تتوصل القنصلية أيضاً إلى حلول بين الزوجين؛ فقرر الشاب العودة إلى المملكة بمعية زوجته، واحتجز جواز سفرها لديه، واتصل بأهلها للحضور إلى المطار وأخذ ابنتهم؛ ليعود ويُكمل دراسته الجامعية في بلد الابتعاث ويحرمها من إكمال فرصتها الدراسية، وذلك بدخولها في دوامة من المراجعات الحكومية، وخصوصاً أن جواز سفرها لدى زوجها، ولا يوجد ما يلزمه بتسليمه إلى أهلها بصفته زوجاً لها.

لم تجد الفتاة بُدًّا من تقديم دعوى قضائية لدى الجهات المختصة في المملكة؛ لتلزمه بالحضور أو توكيل مَنْ ينوب عنه لحضور جلسات المحكمة في المملكة؛ لأنه يصادر حقها في التعليم ويؤجل فرصتها العلمية والعملية. وبعد توكيله أحد أشقائه طالب الزوجُ أهل الفتاة صراحة بدفع قيمة طلاقها وحريتها، وهو مبلغ قدره مائتا ألف ريال، زاعماً أنه تزوج من امرأة جديدة، ويريد أن يبتعد عن المشاكل قدر الإمكان.

وبعد صدور الحكم الشرعي بخلع الزوجة من زوجها وإنصافها منه بدفع ما أعطاه إياها فقط من مهر "50 ألف ريال"، الذي كُتِب في عقد الزواج، صادقت محكمة الاستئناف على ما أجراه القاضي، وأكسبت الحكم صفة القطعية، وتم إنهاء جشع الزوج وانتهازيته.


هبَّ لنجدتها بعد سماعه صراخها ودوّن رقم سيارة الشباب

عضو بهيئة تحقيق يُحبط محاولة سعوديين اختطاف إندونيسية


فهد المنجومي – سبق – مكة المكرمة: أنقذ عضو تحقيق بدائرة النفس في هيئة التحقيق والادعاء العام بمكة المكرمة خادمة إندونيسية من الاختطاف على يد 4 شباب سعوديين في العقدَيْن الثاني والثالث من العمر.

وكانت الخادمة "19 عاماً" قد خرجت لإلقاء القمامة في العاشرة مساء، في وقت كان فيه كفيلها وزوجته في السوق؛ فاستغل الشباب الأربعة، وهم من ساكني الحي، خلو الشارع واختطفوا الخادمة في سيارتهم ، إلا أنها صرخت واستغاثت، وقامت بضرب أحدهم على رأسه، وفتحت الباب وقفزت والسيارة تسير، عندها حاولوا دهسها!

في هذه الأثناء سمع عضو التحقيق الصراخ؛ فنزل إلى الشارع وشاهد الشباب يلاحقون الخادمة بالسيارة؛ ففتح لها باب منزله، عندها هرب الجناة، إلا أنه أخذ رقم سيارتهم، وعرف هويتهم، واتضح أنهم من العاطلين ومدمني المخدرات، وقام بالاتصال بالكفيل والدوريات الأمنية، فيما جرى نقل الخادمة، التي كانت تعاني إصابات وخدوشاً وجروحاً، إلى مستشفى الملك فيصل بالششة، وألقى رجال البحث الجنائي القبض على الجناة، وجارٍ التحقيق معهم، وسوف تتم إحالتهم إلى دائرة العرض والأخلاق بهيئة التحقيق والادعاء العام بحكم الاختصاص.

_________________
avatar
نهر العطاء
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 460
تاريخ التسجيل : 03/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى